! رحمي وطن للياسمين

0
152

Basma Rezgui

جئت على غفلة والحب مزهر وأبوك سلطان على القلب والليل مقمر …و القوامة مناصفة ونحن نحلم بقبيلة من ياسمين …وكبرت جنبي طويلة كغصن البان …ثم خجلت من نهدك فقرأتك وقلت بنتي وصديقتي.

… والآن تفيض أمومتك المبكرة على قطة وادعة…كم لهذا الوطن من أمل في الياسمين .. أربيك على الانتخاب و أوصيك بغمس إصبعك في الحبر حتى الثمالة لقد صار لك وطن بعد ثورة من ياسمين

..ياسمينتي الحلوة كما في قصص العبير …ثمرة حبي في بلد أحبه …بلدي وحبيبتي تضوع عطرا بين صبايا الوطن وأرى الخاطبين يطرقون الباب و أتلدد .أنا أم العروس أنا أم الياسمين ..يجب أن يكون رجلا لا خائنا …

لا بأس أن يكون جميلا لكني أحبذ أن يكون غنيا لكن بثروة من قيم ورجولة …كأبيك …لا يهمه أن يجوع لكنه يهمه أن يعيش عزيزا ويقسم معك خبزة وزيتونا من الوطن الجميل … حبيبتي الغالية لقد صار لنا وطن فاحفظيه وسمّي باسمه ولديك …كوني أم للوطن يا ياسمين الحلوة فقد ذقنا قبلك مرارة أن لا يكون لنا وطن وأن نعبر منه كما يعبر السائح الأجنبي الفقير ..

فتمد له الصدقة تحت الجدار فيأكلها مرة ورخيصة.. الوطن أمانة يا حبيبتي فاكبري للوطن ولا تغدري بالمحبرة و الكتاب. فأنت مدخرة للوطن وقد علمتك أن تكوني له ياسمينا فضوعي له ليهتدي بعطرك العابرون في ثناياه ويقول الغريب هذا وطن الياسمين …لقد مررت من رحمي الطاهر للوطن فتطهري للوطن…واملئيه رجالا …ولا بأس أن تعبثي الآن مع قطة حلوة …تلك بشائر خصبك …فهذه الأرض ليست عقيمة …وأنت رحم قادمة للياسمين …

Basma Rezgui

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
Please enter your name here