نداء تونس واغتيال شكري بلعيد…

0
29

 

 

 

« آشكون قتل شكري »، سؤال كُتِبَ في أكثر من مكان، وظل يرفع كل يوم أربعاء كما في المظاهرات والاعتصامات والوقفات التي تنظمها الجبهة الشعبية. سؤال بقي معلقا، وإن كانت التلميحات وحتى التصريحات تشير إلى طرف بعينه. ها هي بداية الجواب تأتي من عمر صحابو المطرود هذه الأيام من حزب « نداء تونس »، حيث نشر في 18 سبتمبر 2014 على صفحته على الفيس بوك مقطع فيديو لشكري بلعيد، ويضيف قائلا « استمعوا جيدا ماكان موقفه [أي موقف بلعيد] من نداء تونس قبل أيام من إغتياله ….. يقتلوا القتيل و يمشيوا في جنازتوا … يا قاتل الرّوح وين تروح » انتهى [وقد نسخت ما كتبه حرفيا]. وهو ما يعني أن عمر صحابو يربط بين موقف بلعيد من نداء تونس وعملية اغتياله، قائلا « يا قاتل الروح وين تروح ». والمعنى واضح هنا.

عمر صحابو ليس نكرة حتى لا يؤخذ اتهامه بعين الاعتبار، فهو سياسي محترف بل وكان معارضا لنظام بن علي مع الإقامة بفرنسا، كما أن له تجربة تقارب الأربعين سنة في ميدان الإعلام، وهو بعد الثورة من مؤسسي يومية « المغرب » ومن مؤسسي حزب نداء تونس ومن قيادييه، وناشري لوائه والدعوة إليه. وعندما يوجه لزملائه القدامى في الحزب تلك التهمة، فهذا لا يجب أن يقابل بالتجاهل أو الصمت. 

لا أحد بوسعه أن يصمت، فما رأي الجبهة الشعبية الآن؟ ما رأي مرشحها للرئاسة حمة الهمامي، وحملة « آشكون قتل شكري؟ » وما رأي رافعي شعار « يا غنوشي يا سفاح يا قتال الأرواح »؟ وأين هي « هيئة الدفاع عن الشهيد شكري بلعيد »؟ هل ستعقد ندوة صحفية مستعجلة لتبين موقفها وتدلي بدلوها؟

كذلك هل سنشهد بلاتوهات تناقش التهمة وتستدعي عمر صحابو لتستوضحه حول الأمر؟ وتستدعي قياديين من نداء تونس ليردو على صاحبهم المطرود؟ وهل ستقوم النيابة العمومية بدورها في التحقيق والاستماع إلى شهادة عمر صحابو، وما عساه يملكه من معطيات قد يكون حصل عليه باعتباره رجل إعلام محترف أو وصلته باعتباره كان داخل الحزب وكان قريبا من دوائر القرار فيه؟

في المقابل هل سيسكت جماعة نداء تونس عن هذه التهمة الموجهة لهم مباشرة؟ هل سيسكت محسن مرزوق والطيب البكوش والأزهر العكرمي مثلا؟ أم هل تراهم يقدمون قضية في الاتهام بالباطل ضد عمر صحابو؟ صمتهم يعني ثبوت التهمة ضدهم. والقضية ضد عمر صحابو قد تدفعه إلى الكشف عن أشياء أخرى يعتقد أنها تؤكد اتهامه للنداء.

في الأثناء قد تتحرك الوساطات بين الجانبين من أجل إخماد الحريق الذي قد يعصف بالمنظومة القديمة عن بكرة أبيها، إلا أن ذلك لا يعفي جماعة الجبهة الشعبية وهيئة الدفاع عن بلعيد من التحرك إعلاميا وسياسيا وخاصة قضائيا. ولهم إن شاؤوا أن يستغلوا الموضوع انتخابيا الآن..

محمد ضيف الله

18 سبتمبر 2014

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
Please enter your name here