سقوط الملفات القديمة…

0
70

نور الدين العلوي

في انتظار الانتخابات القادمة سقطت خطابات انتخابية كثيرة طالما تمعش منها الخطاب والزعيم فتركت أصحابها في فراغ الحجج…

إثارة مخاوف المرأة من حكم الاسلاميين لم تعد تقنع النساء وفي المناصفة الحرفية سبق الاسلاميون وعندما تبدو الاسرة الاسلامية اكثر استقرارا وانضر وجوها ..فان الخوف من الاسلامي الرجعي يتبدد انتخابيا… (نقطة تفوق اليسار التقدمي بخدمة قضايا المرأة انتهت).

المزايدة بالنقاء الثوري…انتهت على مائدة السفير الامريكي ليلة 4 جويلية بعد طول تزاور وتنسيق فضلا عن التوسل التقدمي امام البرلمان الأوربي لحل التأسيسي وهذه من تلك (الجميع ينسق ويتوقف عن المزايدة من تلقاء نفسه)
المزايدة بتحرير فلسطين …انتهت لصالح حماس الاخوانية …هناك اسلام سياسي مقاوم بينما يرتبك البقية تحت وقع براميل بشار وحذاء السيسي (السيسي نظف الاخوان من التنسيق مع الامريكان).

ماذا بقي من ملفات المزايدة القديمة؟

هل من ملفات جديدة ؟ طرحتها الثورة وهرب منها الجميع ؟

النهضة تحدثت عن ديمقراطية اجتماعية لكنها ترشح راس المال الجديد على قوائمها (الفريخة) الوجه الليبرالي سيغلب …والاجتماعي يدخل في باب الشفقة الاجتماعية.

النداء يستعيد ثروات التجمع القذرة ويشتغل بها بطريقة تجمعية ويعجز عن توليد شخصيات مختلفة وشابة (مؤشرات موت سريع لا يكفيها المال لتعيش ) النداء هو نقيض البرنامج الاجتماعي الذي يبدأ بإلزام اثرياء التجمع بدفع الضرائب المتخلدة بذمتهم منذ 60 عاما ومساءلتهم عن مصدر ثروتهم.

الجبهة :تشتغل حتى الان ( بعد شكري) كشعبة دستورية عند التجمع …والبرنامج الاجتماعي الوحيد الذي لديها توظيف الاتحاد ضد اي سلطة قائمة لا تشارك فيها .اي انها ستخدم طبقة الموظفين المرفهين في القطاع العام دون ان تمس التحالف التمويلي مع اتحاد وداد.

أحزاب بلا مشاريع اجتماعية حتى الآن قادتها أفكار قديمة وشخصيات مستنفذة …ولم تفهم ان ثورة حصلت … ….الثوريون مدعون الى وضع برنامجهم وتنظيمهم ….لما بعد هذا الغثاء …

نور الدين العلوي

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
Please enter your name here